goyany

goyany

عشائر وقبائل الكويان

google

تصويت

هل الموظوع مفيد

 
 
 
 

استعرض النتائج

التبادل الاعلاني



    حبُّ ..بلا حُدُودْ..

    شاطر

    تصويت

    كم نجمة يحصل

    مجموع عدد الأصوات: x

    zuhiar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 31
    تاريخ التسجيل : 09/10/2009
    العمر : 43
    الموقع : http://goyany.yoo7.com

    ورقة الشخصية
    لعبة الزار: 10

    حبُّ ..بلا حُدُودْ..

    مُساهمة من طرف zuhiar في الإثنين نوفمبر 23, 2009 9:51 am

    حبُّ ..بلا حُدُودْ..
    -1- يا سيِّدتي
    كنتِ أهم امرأةٍ في تاريخي
    قبل رحيل العامْ.
    أنتِ الآنَ.. أهمُّ امرأةٍ
    بعد ولادة هذا العامْ..
    أنتِ امرأةٌ لا أحسبها بالساعاتِ و بالأيَّامْ.
    أنتِ امرأةٌ..
    صُنعَت من فاكهة الشِّعرِ..
    و من ذهب الأحلامْ..
    أنتِ امرأةٌ..كانت تسكن جسدي
    قبل ملايين الأعوامْ..
    -2- يا سيِّدتي:
    يالمغزولة من قطنٍ و غمامْ.
    يا أمطاراً من ياقوتٍ..
    يا أنهاراً من نهوندٍ..
    يا غاباتِ رخام..
    يا ن تسبح كالأسماكِ بماءِ القلبِ..
    و تسكنُ في العينينِ كسربِ حمامْ.
    لن يتغَّرَ شيئٌ في عاطفتي..
    في إحساسي..
    في وجداني..في إيماني..
    فأنا سوف أَظَلُّ على دين الإسلامْ..
    -3- يا سيِّدتي:
    لا تَهتّمي في إيقاع الوقتِ, و أسماء السنواتْ.
    أنتِ امرأةً تبقة امرأةً.. في كلَِ الأوقاتْ.
    سوف أحِبُّكِ..
    عد دخول القرن الواحد و العشرينَ..
    و عند دخول القرن الخامس و العشرينَ..
    و عند دخول القرن التاسع و العشرينَ..
    و سوفَ أحبُّكِ..
    حين تجفُّ مياهُ البَحْرِ..
    و تحترقُ الغاباتْ..
    -4- يا سيِّدتي:
    أنتِ خلاصةُ كلِّ الشعرِ..
    و وردةُ كلِّ الحرياتْ.
    يكفي أنت أتهجى إسمَكِ..
    حتى أصبحَ مَلكَ الشعرِ..
    و فرعون الكلماتْ..
    يكفي أن تعشقني امرأةٌ مثلكِ..
    حتى أدخُلَ في كتب التاريخِ..
    و ترفعَ من أجلي الراياتْ..
    -5- يا سيِّدتي:
    لا تَضطربي مثلَ الطائرِ في زَمَن الأعيادْ.
    لَن يتغَّرَ شيءٌ منّي.
    لن يتوقّفَ نهرُ الحبِّ عن الجريانْ.
    لن يتوقف نَبضُ القلبِ عن الخفقانْ.
    لن يتوقف حَجَلُ الشعرِ عن الطيرانْ.
    حين يكون الحبُ كبيراً ..
    و المحبوبة قمراً..
    لن يتحول هذا الحُبُّ
    لحزمَة قَشٍّ تأكلها النيرانْ...
    -6- يا سيِّدتي:
    ليس هنالكَ شيئٌ يملأ عَيني
    لا الأضواءُ..
    و لا الزيناتُ..
    و لا أجراس العيد..
    و لا شَجَرُ الميلادْ.
    لا يعني لي الشارعُ شيئاً.
    لا تعني لي الحانةُ شيئاً.
    لا يعنيي أي كلامٍ
    يكتبُ فوق بطاقاتِ الأعيادْ.
    -7-يا سيِّدتي:
    ل اأتذكَّرُ إلا صوتَكِ
    حين تدقُّ نواقبس الأحيادْ.
    لاأتذكرُ إلا عطرَكِ
    حين أنام على ورق الأعشابْ.
    لا أتذكر إلا وجهكِ..
    حين يهرهر فوق ثيابي الثلجُ..
    و أسمع طَقْطَقَةَ الأحطابْ..
    -8- يا سيِّدتي:
    ما يُفرِحُني يا سيِّدتي
    أن أتكوَّمَ كالعصفور الخائفِ
    بين بساتينِ الأهدابْ...
    -9- يا سيِّدتي:
    ما يبهرني يا سيِّدتي
    أن تهديني قلماً من أقلام الحبرِ..
    أعانقُهُ..
    و أنام سعيداً كالأولادْ...
    -10- يا سيِّدتي:
    ما أسعدني في منفاي
    أقطِّرُ ماء الشعرِ..
    و أشرب من خمر الرهبانْ
    ما أقواني..
    حين أكونُ صديقاً
    للحريةِ.. و الإنسانْ...
    -11- يا سيِّدتي:
    كم أتمنى لو أحببتُكِ في عصر التَنْويرِ..
    و في عصر التصويرِ..
    و في عصرِ الرُوَّادْ
    كم أتمنى لو قابلتُكِ يوماً
    في فلورنسَا.
    أو قرطبةٍ.
    أو في الكوفَةِ
    أو في حَلَبً.
    أو في بيتٍ من حاراتِ الشامْ...
    -12- يا سيِّدتي:
    كم أتمنى لو سافرنا
    نحو بلادٍ يحكمها الغيتارْ.
    حيث الحبُّ بلا أسوارْ.
    و الكلمات بلا أسوارْ.
    و الأحلامُ بلا أسوارْ.
    -13- يا سيِّدتي
    لا تَنشَغِلي بالمستقبلِ, يا سيدتي
    سوف يظلُّ حنيني أقوى مما كانَ..
    و أعنفَ مما كانْ..
    أنتِ امرأةٌ لا تتكرَّرُ.. في تاريخ الوَردِ..
    و في تاريخِ الشعْرِ..
    و في ذاكرةَ الزنبق و الريحانْ...
    -14- يا سيِّدةَ العالَمِ:
    لا يشغِلُني إلا حُبُّكِ في آتي الأيامْ.
    أنتِ امرأتي الأولى.
    رحمي الأولُ.
    شَغَفي الأولُ.
    شَبَقي الأوَّلُ.
    طوق نجاتي في زَمَن الطوفانْ...
    -15- يا سيِّدتي:
    يا سيِّدة الشِعْرِ الأُولى.
    هاتي يَدَكِ اليُمْنَى كي أتخبَّأ فيها..
    هاتي يَدَكِ اليُسْرَى..
    كي أستوطنَ فيها..
    قُلي أيَّ عبارة حُبٍّ
    حيت تبتدئَ الأعيادْ...
    لندن 1 كانون الثاني 1995
    خبز و حشيش و قمر..
    عندما يولدُ في الشرق القمرْ..
    فالسطوحُ البيضُ تغفو
    تحت أكداس الزَهَرْ..
    يترك الناسُ الحوانيت و يمضون زُمَرْ
    لملاقاةِ القَمَرْ..
    يحملون الخبزَ. و الحاكي..إلى رأس الجبالْ
    و معدات الخدَرْ..
    و يبيعونَ..و يشرونَ..خيالْ
    و صُوَرْ..
    و يموتونَ إذا عاش القمر..
    ما الذي يفعلهُ قرصُ ضياءْ؟
    ببلادي..
    ببلاد الأنبياءْ..
    و بلاد البسطاءْ..
    ماضغي التبغ و تجَّار الخدَرْ..
    ما الذي يفعله فينا القمرْ؟
    فنضيع الكبرياء..
    و نعيش لنستجدي السماءْ..
    ما الذي عند السماءْ؟
    لكسالى..ضعفاءْ..
    يستحيلون إلى موتى إذا عاش القمرْ..
    و يهزّون قبور الأولياءْ..
    علَّها ترزقهم رزّاً.. و أطفالاً..قبورُ الأولياءْ
    و يمدّون السجاجيدَ الأنيقات الطُرَرْ..
    يتسلون بأفيونٍ نسميه قَدَرْ..
    و قضاءْ..
    في بلادي.. في بلاد البسطاءْ..
    أي ضعفً و انحلالْ..
    يتولاّنا إذا الضوء تدفقْ
    فالسجاجيدُ.. و آلاف السلالْ..
    و قداحُ الشاي .. و الأطفالُ..تحتلُّ التلالْ
    في بلادي
    حيث يبكي الساذجونْ
    و يعيشونَ على الضوء الذي لا يبصرونْ..
    في بلادي
    حيث يحيا الناسُ من دونِ عيونْ..
    حيث يبكي الساذجونْ..
    و يصلونَ..
    و يزنونَ..
    و يحيونَ اتكالْ..
    منذ أن كانوا يعيشونَ اتكالْ..
    و ينادون الهلال:
    " يا هلالْ..
    أيُّها النبع الذي يُمطر ماسْ..
    و حشيشياً..و نعاسْ..
    أيها الرب الرخاميُّ المعلقْ
    أيها الشيءُ الذي ليس يصدَّق"..
    دمتَ للشرق..لنا
    عنقود ماسْ
    للملايين التي عطَّلت فيها الحواسْ
    ***
    في ليالي الشرق لمَّا..
    يبلغُ البدرُ تمامُهْ..
    يتعرَّى الشرقُ من كلَِ كرامَهْ
    و نضالِ..
    فالملايينُ التي تركض من غير نعالِ..
    و التي تؤمن في أربع زوجاتٍ..
    و في يوم القيامَهْ..
    الملايين التي لا تلتقي بالخبزِ..
    إلا في الخيالِ..
    و التي تسكن في الليل بيوتاً من سُعالِ..
    أبداً.. ما عرفت شكلَ الدواءْ..
    تتردَّى جُثثاً تحت الضياءْ..
    في بلادي.. حيث يبكي الأغبياءْ..
    و يموتون بكاءْ..
    كلَّما حرَّكهمْ عُودٌ ذليلٌ..و "ليالي"
    ذلك الموتُ الذي ندعوهُ في الشرقِ..
    "ليالي"..و غناءْ
    في بلادي..
    في بلاد البسطاءْ..
    حيث نجترُّ التواشيح الطويلةْ..
    ذلكَ السثلُّ الذي يفتكُ بالشرقِ..
    التواشيح الطويلة..
    شرقنا المجترُّ..تاريخاً
    و أحلاماً كسولةْ..
    و خرافاتٍ خوالي..
    شرقُنا, الباحثُ عن كلِّ بطولةْ..
    في أبي زيد الهلالي..
    صنع في طوكيو
    أيا امرأةً..
    من زجاج و قطن.
    سأرمي بنفسي من الطابق المئتين
    اكتئاباً.. و غربة
    فماذا سأفعل فيك؟
    ايا امرأة وضعوها بعلبة..
    صحيح ..بأن ثيابك أثواب لعبة..
    و مكياج وجهك مكياج لعبة..
    و لكنني لست أخلط بين أمور الفراش..
    و بين أمور المحبة.
    أيا امرأة
    وصلتني بكيس البريد..
    أحاول تحريض عقلك..
    من دون جدوى,
    و كيف أحاول تثقيف لعبة؟؟
    أيا امرأة..
    صنعوها بطوكيو
    لأعرف أنك وحش جميل..
    و كنز جميل..
    و صيد جميل..
    و لكنني لا أحس بأية رغبة....
    أنا آسف..
    إن جرحت شعورك
    لكنني..
    لا أحس بأي رغبة..
    فعودي إلى علبة المخمل القرمزي
    فإن شروطي في الحب صعبة...
    1.متى يعلنون وفاة العرب؟؟
    - 1 -
    أحاولُ منذ الطُفولةِ رسْمَ بلادٍ
    تُسمّى - مجازا - بلادَ العَرَبْ
    تُسامحُني إن كسرتُ زُجاجَ القمرْ...
    وتشكرُني إن كتبتُ قصيدةَ حبٍ
    وتسمحُ لي أن أمارسَ فعْلَ الهوى
    ككلّ العصافير فوق الشجرْ...
    أحاول رسم بلادٍ
    تُعلّمني أن أكونَ على مستوى العشْقِ دوما
    فأفرشَ تحتكِ ، صيفا ، عباءةَ حبي
    وأعصرَ ثوبكِ عند هُطول المطرْ...
    - 2 -
    أحاولُ رسْمَ بلادٍ...
    لها برلمانٌ من الياسَمينْ.
    وشعبٌ رقيق من الياسَمينْ.
    تنامُ حمائمُها فوق رأسي.
    وتبكي مآذنُها في عيوني.
    أحاول رسم بلادٍ تكون صديقةَ شِعْري.
    ولا تتدخلُ بيني وبين ظُنوني.
    ولا يتجولُ فيها العساكرُ فوق جبيني.
    أحاولُ رسْمَ بلادٍ...
    تُكافئني إن كتبتُ قصيدةَ شِعْرٍ
    وتصفَحُ عني ، إذا فاض نهرُ جنوني
    - 3 -
    أحاول رسم مدينةِ حبٍ...
    تكون مُحرّرةً من جميع العُقَدْ...
    فلايذبحون الأنوثةَ فيها...ولايقمَعون الجَسَدْ...
    - 4 -
    رَحَلتُ جَنوبا...رحلت شمالا...
    ولافائدهْ...
    فقهوةُ كلِ المقاهي ، لها نكهةٌ واحدهْ...
    وكلُ النساءِ لهنّ - إذا ما تعرّينَ-
    رائحةٌ واحدهْ...
    وكل رجالِ القبيلةِ لايمْضَغون الطعامْ
    ويلتهمون النساءَ بثانيةٍ واحدهْ.
    - 5 -
    أحاول منذ البداياتِ...
    أن لاأكونَ شبيها بأي أحدْ...
    رفضتُ الكلامَ المُعلّبَ دوما.
    رفضتُ عبادةَ أيِ وثَنْ...
    - 6 -
    أحاول إحراقَ كلِ النصوصِ التي أرتديها.
    فبعضُ القصائدِ قبْرٌ،
    وبعضُ اللغاتِ كَفَنْ.
    وواعدتُ آخِرَ أنْثى...
    ولكنني جئتُ بعد مرورِ الزمنْ...
    - 7 -
    أحاول أن أتبرّأَ من مُفْرداتي
    ومن لعْنةِ المبتدا والخبرْ...
    وأنفُضَ عني غُباري.
    وأغسِلَ وجهي بماء المطرْ...
    أحاول من سلطة الرمْلِ أن أستقيلْ...
    وداعا قريشٌ...
    وداعا كليبٌ...
    وداعا مُضَرْ...
    - 8 -
    أحاول رسْمَ بلادٍ
    تُسمّى - مجازا - بلادَ العربْ
    سريري بها ثابتٌ
    ورأسي بها ثابتٌ
    لكي أعرفَ الفرقَ بين البلادِ وبين السُفُنْ...
    ولكنهم...أخذوا عُلبةَ الرسْمِ منّي.
    ولم يسمحوا لي بتصويرِ وجهِ الوطنْ...
    - 9 -
    أحاول منذ الطفولةِ
    فتْحَ فضاءٍ من الياسَمينْ
    وأسّستُ أولَ فندقِ حبٍ...بتاريخ كل العربْ...
    ليستقبلَ العاشقينْ...
    وألغيتُ كل الحروب القديمةِ...
    بين الرجال...وبين النساءْ...
    وبين الحمامِ...ومَن يذبحون الحمامْ...
    وبين الرخام ومن يجرحون بياضَ الرخامْ...
    ولكنهم...أغلقوا فندقي...
    وقالوا بأن الهوى لايليقُ بماضي العربْ...
    وطُهْرِ العربْ...
    وإرثِ العربْ...
    فيا لَلعجبْ!!
    - 10 -
    أحاول أن أتصورَ ما هو شكلُ الوطنْ؟
    أحاول أن أستعيدَ مكانِيَ في بطْنِ أمي
    وأسبحَ ضد مياه الزمنْ...
    وأسرقَ تينا ، ولوزا ، و خوخا،
    وأركضَ مثل العصافير خلف السفنْ.
    أحاول أن أتخيّلَ جنّة عَدْنٍ
    وكيف سأقضي الإجازةَ بين نُهور العقيقْ...
    وبين نُهور اللبنْ...
    وحين أفقتُ...اكتشفتُ هَشاشةَ حُلمي
    فلا قمرٌ في سماءِ أريحا...
    ولا سمكٌ في مياهِ الفُراطْ...
    ولا قهوةٌ في عَدَنْ...
    - 11 -
    أحاول بالشعْرِ...أن أُمسِكَ المستحيلْ...
    وأزرعَ نخلا...
    ولكنهم في بلادي ، يقُصّون شَعْر النخيلْ...
    أحاول أن أجعلَ الخيلَ أعلى صهيلا
    ولكنّ أهلَ المدينةِيحتقرون الصهيلْ!!
    - 12 -
    أحاول - سيدتي - أن أحبّكِ...
    خارجَ كلِ الطقوسْ...
    وخارج كل النصوصْ...
    وخارج كل الشرائعِ والأنْظِمَهْ
    أحاول - سيدتي - أن أحبّكِ...
    في أي منفى ذهبت إليه...
    لأشعرَ - حين أضمّكِ يوما لصدري -
    بأنّي أضمّ تراب الوَطَنْ...
    - 13 -
    أحاول - مذْ كنتُ طفلا، قراءة أي كتابٍ
    تحدّث عن أنبياء العربْ.
    وعن حكماءِ العربْ... وعن شعراءِ العربْ...
    فلم أر إلا قصائدَ تلحَسُ رجلَ الخليفةِ
    من أجل جَفْنةِ رزٍ... وخمسين درهمْ...
    فيا للعَجَبْ!!
    ولم أر إلا قبائل ليست تُفرّق ما بين لحم النساء...
    وبين الرُطَبْ...
    فيا للعَجَبْ!!
    ولم أر إلا جرائد تخلع أثوابها الداخليّهْ...
    لأيِ رئيسٍ من الغيب يأتي...
    وأيِ عقيدٍ على جُثّة الشعب يمشي...
    وأيِ مُرابٍ يُكدّس في راحتيه الذهبْ...
    فيا للعَجَبْ!!
    - 14 -
    أنا منذ خمسينَ عاما،
    أراقبُ حال العربْ.
    وهم يرعدونَ، ولايمُطرونْ...
    وهم يدخلون الحروب، ولايخرجونْ...
    وهم يعلِكونَ جلود البلاغةِ عَلْكا
    ولا يهضمونْ...
    - 15 -
    أنا منذ خمسينَ عاما
    أحاولُ رسمَ بلادٍ
    تُسمّى - مجازا - بلادَ العربْ
    رسمتُ بلون الشرايينِ حينا
    وحينا رسمت بلون الغضبْ.
    وحين انتهى الرسمُ، ساءلتُ نفسي:
    إذا أعلنوا ذاتَ يومٍ وفاةَ العربْ...
    ففي أيِ مقبرةٍ يُدْفَنونْ؟
    ومَن سوف يبكي عليهم؟
    وليس لديهم بناتٌ...
    وليس لديهم بَنونْ...
    وليس هنالك حُزْنٌ،
    وليس هنالك مَن يحْزُنونْ!!
    - 16 -
    أحاولُ منذُ بدأتُ كتابةَ شِعْري
    قياسَ المسافةِ بيني وبين جدودي العربْ.
    رأيتُ جُيوشا...ولا من جيوشْ...
    رأيتُ فتوحا...ولا من فتوحْ...
    وتابعتُ كلَ الحروبِ على شاشةِ التلْفزهْ...
    فقتلى على شاشة التلفزهْ...
    وجرحى على شاشة التلفزهْ...
    ونصرٌ من الله يأتي إلينا...على شاشة التلفزهْ...
    - 17 -
    أيا وطني: جعلوك مسلْسلَ رُعْبٍ
    نتابع أحداثهُ في المساءْ.
    فكيف نراك إذا قطعوا الكهْرُباءْ؟؟
    - 18 -
    أنا...بعْدَ خمسين عاما
    أحاول تسجيل ما قد رأيتْ...
    رأيتُ شعوبا تظنّ بأنّ رجالَ المباحثِ
    أمْرٌ من الله...مثلَ الصُداعِ...ومثل الزُكامْ...
    ومثلَ الجُذامِ...ومثل الجَرَبْ...
    رأيتُ العروبةَ معروضةً في مزادِ الأثاث القديمْ...
    ولكنني...ما رأيتُ العَرَبْ!!...
    لندن - 1994
    نشرت هذه القصيدة في جريدة الحياة في 28 أكتوبر 1994 ، العدد 11576
    بقايا امرأة
    رعدَ وبرق .. سماء ممطرة .. بردَ قارس
    رياحَ مزمجرة في أحضان السماء .. ومساءَ مظلم
    وأنين امرأة .. أبى المنام أن يخاطب عينيها
    ضلت ساهرة .. تتأمل العاصفة .. وشذرات المطر
    تتأرجح على زجاج النافذة .. وصوت حفيف الشجر
    يرن في أذنيها .. يذكرها بلحظات أبت أن تنمحي
    من ذاكرتها .. وجرحَ عميق أبت الأيام أن تضمده
    وتوقف نزفه .. وحزنَ استوطن أعماقها ..
    كانت لحظات .. وما أجملها من لحظات ..
    كان لقاءاً يجمعهما .. تحت المطر .. وكان عناقاً
    واتحاداً بين قلبين .. وامتزاجاً بين روحين ..
    كان أملا يداعب أفكارها .. ويحط في خيالها ..
    كان حباً عميقاً .. لم يكتب له الدوام ..
    .. كان حلماً .. وما أجمله من حلم ..
    تأرجحت دموعها على وجنتيها .. ولامست شفتيها ..
    استلقت على سريرها .. أحست ببرودةٍ شديدةٍ تعتريها ..
    قلبها ينبض .. وروحها ترتعد .. ياله من احساس ..
    لم كتب عليها احتضان الألم .. لم يصر الحزن على عناقها ..
    لم قدر لذلك الحب أن يموت ويدفن تحت الرمال ؟؟ ..
    لم رحل ؟؟ .. أكانت السبب في ذلك ؟؟ أكان كبرياؤها ؟؟
    أكانت غيرتها الشديدة عليه ؟؟ أم أنه القدر !! ..
    لقد أحبته .. وأسكنته قلبها .. ووهبته روحها .. وتغنت بحبها له
    نثرت حروفها له وحده .. ولكنه رحل ..
    غرقت في دموعها .. وانتابها ألمَ شديد استعمر أوصالها ..
    وذكرى الرحيل الموجعة لا تفارقها .. وأنين العاصفة يرعبها ..
    أين تراه يكون الآن ؟ .. لم غدت جدران الغرفة موحشة ؟
    نهضت من سريرها .. تأملت وجهها في المرآة ..
    عينان عسليتان ذابلتان .. شعرَ طويل يغطي كامل جسدها..
    نحافتها تكاد تبرز عظامها .. تجاعيدَ خطتها دموعها ..
    ضمت يديها بقوة فانغرزت أظافرها في كفيها مدميةً اياهما ..
    تساقطت قطرات دمها على الأرض .. واختلطت بدموعها ..
    لقد غدت حطاما .. وبقايا امرأة .. تعد أيامها لترحل هي أيضاً ..
    ولكن الى أين ؟؟ ..
    أظلم المكان .. سقطت على الأرض .. امتزج جسدها بمزيج
    الدم الأحمر .. تسارعت نبضاتها .. اخترقت كل الحواجز
    سمع الجميع صوت هدير أنفاسها لآخر مرة ..
    وفجأة ..
    توقف كل شيء
    نبضاتها
    أنفاسها
    حياتها
    لم يتبقى منها سوى ذلك الجسد البارد
    لقد رحلت .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 20, 2017 8:46 am